fbpx

لماذا ستنطلق الحرب العالمية الثالثة من بولندا ؟

{loadposition top3}

على الرغم من انهماك العالم بالحرب ضد تنظيم داعش وتشكيل التحالف الدولي لمحاربة هذا التنظيم الذي سجل حضوره انحسارا كبيرا بين روسيا والعالم الغربي لاتزال على اشدها وقد تتطور بشكل مفاجئ في أي لحظة .

 

وحذرت دراسة جديدة من أن روسيا قد تغزو بولندا “بين ليلة وضحاها” في أي وقت ويجب على قوات الناتو أن تكون مستعدة للرد

 

وعلى ما يبدو، فقد وضعت “السياسة العدوانية” المتنامية لروسيا بقيادة الرئيس فلاديمير بوتين دول المنطقة في حالة تأهب عالية بعد استيلاء روسيا على شبه جزيرة القرم من أوكرانيا، وفقاً لموقع “ذا صن” البريطاني.

 

وحذر مجلس أبحاث الأطلسي من أنه “حتى لو لم يكن لدى موسكو نية فورية لتحدي الناتو بشكل مباشر، إلا أن ذلك قد يتغير بين ليلة وضحاها”.

 

وتمت مناقشة تسارع العمليات العسكرية الروسية وتم تنبيه بولندا وحلفائها أن عليهم الاستعداد والتسلح للردع.

 

واقترح التقرير أيضاً أهدافا محتملة ليتم ضربها في روسيا إذا استدعى الأمر ذلك، ومنها كالينغراد وبنية مترو الأنفاق في موسكو.

 

وأوصى التقرير بشحن المزيد من الصواريخ الأمريكية إلى المنطقة، وحث بولندا على ايجاد طريقة لمنع ‘الرجال بعمر القتال‘ من مغادرة البلاد للبحث عن العمل في الخارج، والانخراط في الجيش بدلاً من ذلك.

 

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أعلن رئيس الولايات المتحدة باراك أوباما عن خطط لنشر 1000 جندي في الشرق من بولندا.

 

ويعتبر هذا أكبر تصعيد للأعمال العدائية في المنطقية بين روسيا ودول حلف الناتو منذ الحرب الباردة.

 

وأنكر بين رودس –نائب مستشار الأمن القومي للولايات المتحدة- بأن الولايات المتحدة تعمل على زيادة التوتر في المنطقة.

 

وأضاف رودس، “ما نعترض عليه هو أن استمرار روسيا على هذا النمط الاستفزازي في السلوك، سيتطلب ردا وسيكون هناك وجود أكبر في أوروبا الشرقية”.

 

وقررت بريطانيا أيضاً – والتي هي واحدة من بين 28 دولة أعضاء في حلف الناتو- نشر قواتها في المنطقة

 

حيث سيتم نشر وتمركز 500 جندي في استونيا و150 جنديا في بولندا، وسيتم وضع 3000 جندي في حالة تأهب للتدخل الفوري في المنطقة في حالة ارتفاع الأنشطة العسكرية فيها.

إسماعيل الحلو- إرم نيوز

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة