fbpx

افتتاح حملة لعضوية بولندا في مجلس الأمن الدولي 2018-2019


 افتتح الرئيس البولندي “اندريه دودا” ووزير خارجيتة “فيتولد فاشتيكوفسكي  في القصر الرئاسي بتاريخ 16 سبتمبر/ايلول حملة لتعزيز عضوية بولندا في مجلس الأمن الدولي.

قال الرئيس دودا في خطابه ان ” ترشيح بولندا هو تعبير عن طموح للعودة إلى دور فاعل في تشكيل النظام الدولي و شعار الحملة هو (التضامن – المسؤولية – الالتزام)، قيم نريد تعزيزها وجلبها الى عمل مجلس الأمن للأمم المتحدة، مع التأكيد على أن السياسة الدولية يجب أن تقوم على قوة القانون عوضا عن قانون القوة”.

و أعرب وزير الخارجية فاشتيكوفسكي عن أمله في أن تقوم الحملة ، وذلك باستخدام وسائل الإعلام، بنقل رسالة حول الترشيح البولندي لجمهور واسع في الداخل والخارج. “بولندا تريد أن تدلي ببيان الى العالم، لإظهار اننا لا نستهلك الأمن فحسب، ولكننا أيضا نساهم في المزيد من الأمن من خلال دبلوماسيتنا النشطة “.

 

ووفقا للوزير، أن مقعد غير دائم في مجلس الأمن الدولي ليست مجرد مسألة مكانة ونفوذ، ولكن في المقام الأول “فرصة لتعزيز منطقتنا وحساسيتنا للقضايا الدولية في مركز السياسة العالمية.”

 

وقد رأى المؤتمر الكشف عن الشعار الرسمي للحملة، والتي تتكون من كلمة “بولندا” مكتوبة باللغات الرسمية الست للأمم المتحدة.

 

مجلس الأمن، كواحد من أهم الهيئات التابعة للأمم المتحدة، هو المسؤول عن الحفاظ على السلم والأمن الدوليين. وهو يتألف من خمسة أعضاء دائمين (المملكة المتحدة، فرنسا، الصين، روسيا، الولايات المتحدة الأمريكية)، وعشرة أعضاء غير دائمين يتم اختيارهم لمدة سنتين.

 

وقد كانت بولندا عضوا في مجلس الأمن ست مرات حتى الآن، وكان آخرها في 1996-1997. وانتخاب أعضاء غير الدائمين في مجلس الأمن ل2018-19 سيجرى في يونيو حزيران عام 2017.

ولتأمين تفويض، يجب على الدولة المرشحة كسب تأييد ثلثي أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة.

 

 المكتب الصحفي بوزارة الخارجية

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة