ماذا تعرف عن العراف البولندي ” فولف ميسينغ ” الذي تنبئ بهزيمة هتلر قبل الحادثة بسنوات

0

 

 من بين عدد من الشخصيات “الخارقة” التي عاشت على هامش التاريخ وكانت شاهدا على أحداث هامة فيه، “فولف ميسينغ”، العراف البولندي الذي ارتبط بالاتحاد السوفييتي في فترة الحرب الوطنية العظمى ضد النازية بين عامي 1941 إلى 1945.

 ولد “ميسينغ” في مدينة “غورا كالواريا” البولندية التابعة في ذلك الزمن للإمبراطورية الروسية في 10 سبتمبر عام 1899 وتوفي في موسكو عام 1974 .

 عاش هذا الساحر الشهير، حياة مضطربة حافلة بالمغامرات، ونال شهرة واسعة على المستوى الرسمي والشعبي وصار نجما شهيرا في الاتحاد السوفييتي في تلك الحقبة.

 وكان قد وصل إلى أراضي الاتحاد السوفييتي عام 1939، عقب نشوب الحرب العالمية الثانية، حيث انخرط في الحياة العامة مستعرضا أمام الجمهور قدراته الخارقة على قراءة الأفكار وابتكار الخدع المدهشة.

 ذكر “ميسينغ” في كتابه “عن نفسي بنفسي” فيما ذكر أنه قابل يوسف ستالين الزعيم السوفييتي “الرهيب” الذي امتحن قدراته، بل واختبره في مهمة مستحيلة، حينما طلب منه أن يسحب بورقة عادية من مصرف الدولة 100 ألف روبل، وهو مبلغ هائل في ذلك الوقت .

 وقد قص بعض معارفه أنه ذهب إلى المصرف رفقة شهود أرسلهم ستالين معه خصيصا لتوثيق مهمته، ومد للصراف ورقة منزوعة من دفتر مدرسي، ثم فتح حقيبته، فعد الصراف مبلغ 100 ألف روبل ووضعها في الحقيبة.

أطلق “ميسينغ” نبوءته التي أشاعت الأمل بالنصر بين الملايين في الاتحاد السوفييتي في أوج اشتداد الحرب عام 1943، وأجاب من خشبة مسرح مدينة نوفاسيبيريا الروسية على سؤال كان يؤرق الجميع آنذاك: متى ستنتهي الحرب؟

 ما أن قرأ ميسينغ السؤال من الورقة التي مُدت إليه حتى أجاب من دون ترد : “8 مايو” من دون ذكر للعام.

 وتقول الروايات الشائعة إن ستالين دخل على الخط من جديد وإنه علم بالنبوءة، ولذلك وجه إليه برقية تهنئة بعد استسلام ألمانيا.

 انتهت الحرب في 9 مايو 1945، ولم يكف يوم واحد لتكون نبوءة ميسينغ مطابقة تماما، إلا أن الجميع غفر له هذه الهفوة الصغيرة آنذاك، بل لا يزال الكثيرون، يؤمنون بقوة ميسينغ السحرية وبالدور الكبير الذي قام به مساهمة في رفع معنويات شعوب الاتحاد السوفييتي أثناء الحرب .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.