fbpx

بعد نشر قوات الناتو في بولندا: مخاوف أوروبية من تغير موقف ترامب

{loadposition top3} 

 

\اهتمت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية بتسليط الضوء على نشر الولايات المتحدة الأمريكية قوات عسكرية، مكونة من جنود ودبابات ومعدات ثقيلة، فى بولندا، فى إطار عملية مقررة لحلف شمال الأطلنطى “الناتو” لزيادة قواته فى الدول الأعضاء بشرق أوروبا، وهو ما أثار غضب الكرملين، الذى اعتبر أن وجود القوات يمثل تهديدا لروسيا. وقالت الصحيفة، إن قادة بولندا وأوروبا الشرقية رحبوا بهذه الخطوة، التى اعتبروها حماية من روسيا، ولكن القلق لا يزال يخيم على تلك الدول، مع تغير القيادة السياسية فى البيت الأبيض، موضحة أن وعود واشنطن الأمنية تجاه أوروبا تبدو أقل تأكيدا الآن مع وصول دونالد ترامب للرئاسة الأمريكية. وأضافت الصحيفة، أن الرئيس المنتخب دونالد ترامب دعا إلى تقليص دور الجيش الأمريكى فى الناتو، فضلا عن أنه تعهد جديد من العلاقات الودودة مع الزعيم الروسى الذى وصفته الصحيفة بـ”الاستبدادى”. وأشارت الصحيفة إلى أن هناك مخاوف فى وارسو وفى عواصم دول شرق أوروبا بشأن وصول القوات بالأعداد التى تعهدت بها الولايات المتحدة، لاسيما مع الاتجاه لإقامة علاقات صداقة مع موسكو. ولكن أعرب مسئولون سابقون وحاليون فى الناتو عن يقينهم بأن نشر القوات سيتم، وأن الرئيس الجديد سيدرك قريباً طبيعة التهديد الذى يمثله بوتين ضد أوروبا وضد بلاده. ونقلت الصحيفة عن جينز ستولتينبرج، السكرتير العام لحلف الناتو قوله، “على يقين بالتزام الولايات المتحدة، ودونالد ترامب أخبرنى ذلك بنفسه” وكالات

{loadposition top3} 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة