fbpx

دودا:اول رئيس لنا عميل للاستخبارات الشيوعية

Przewodniczący NSZZ

 

{loadposition top3}

قال بيوتر دودا رئيس مجلس ادارة نقابة “التضامن” المستقلة يوم الثلاثاء “مع الأسف علينا ان نعترف أن أول رئيس لنا متعاون مع الاستخبارات الشيوعية انه لأمر جيد جدا ظهور الحقيقة بالرغم من صعوبته ولكن هذا لايغير ان له مكانة في التاريخ”.

ويعتبر “ليخ فاوينسا” بطل المقاومة المناهضة للشيوعيين في بولندا خلال ثمانينات القرن الماضي. وأنشأ نقابة “تضامن” وأجرى مفاوضات لإنهاء الشيوعية في عام 1989.

و أكد خبراء تحليل الخطوط صحة الوثائق التي بحوزتهم والتي تؤكد تورط الرئيس البولندي السابق “ليخ فاوينسا” مع الاستخبارات الشيوعية في بلاده .

 وبالمقابل انكر الرئيس السابق الحائز على جائزة نوبل للسلام ما نسب اليه من مزاعم عن تورطه  حيث قال “إن محللي التقرير الجديد ربما «أجبروا على تأكيد صحة ما هو غير صحيح لقد أثبت مراراً وتكراراً أن الشرطة السرية لفّقت وثائق عني وأنا أطلب من المؤرخين أن يوقفوا هذه الترّهات”.

وأشار الخبراء إلى صحة الأوراق التي حصلوا عليها من أرملة وزير الداخلية السابق التي أظهرتها بعد وفاته والذ كان يعمل في الفترة الشيوعية، تثبت أن فاليسا كان جاسوساً لجهاز الأمن السري، وعمل تحت اسم سري هو «بوليك» في الفترة ما بين 1970 حتى 1976

وكان قد اعترف العام الماضي بانه ارتكب “خطأ” عندما وقّع في تلك الفترة “ورقة” للاستخبارات خلال احدى جلسات استجوابه. واورد كتاب نشرته المؤسسة العام 2008 ان فاونسا سجل كعميل سري لدى الاستخبارات في كانون الاول 1970. الا انها تخلت عن خدماته في حزيران 1976 بسبب “عدم رغبته في التعاون”.

 

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة