ثلاثة عشر بند لانهاء الخلاف مع قطر .. من بينها اغلاق قناة الجزيرة !

0

{loadposition top3}

نشرت وكالة رويترز للأنباء وثيقة مُسربة للشروط التي وضعتها الدول المقاطعة لقطر كـ شرط لأعادة العلاقات معها ، تتضمن 13 بند ، كما تم امهال قطر 10 أيام للرد على هذه الطلبات والا ستعتبر لاغية .

وبحسب الوثيقة المُسربة فإن البنود تتضمن خفض التمثيل الدبلوماسي مع ايران ، وطرد العناصر التابعة للحرس الثوري الايراني من قطر ، اضافة الى اغلاقة القاعدة التركية في قطر ، واغلاق قناة الجزيرة والمواقع الاخبارية الممولة من قبل قطر ، كما وتسليم الاشخاص الذين تم ادراجهم على قوائم الارهاب التي اعلنت عنها السعودية وحلفائها سابقاً . 

 

هذا وتبادلت قطر والدول المقاطعة لها الأتهامات بـ تسريب الوثيقة التي تم تسليمها من قبل أمير الكويت الى قطر ، حيث اتهم  وزير الدولة للشؤون الخارجية بدولة الإمارات أنور قرقاش قطر بتسريب الوثيقة الى الاعلام قائلاً إنتسريب المطالب يسعى لإفشال الوساطة في مراهقة قطرية معتادة. كان من الأعقل أن تتعامل الدوحة مع مطالب ومشاغل جيرانها بجدية”.

فيما در عليه مدير المكتب الإعلامي بوزارة الخارجية القطرية أحمد بن سعيد الرميحي بأتهام السعودية والدول المقاطعة لقطر بتسريب البيان ! 

 

اقراء ايضاً : الأزمة الخليجية بعيون الصحافة البولندية !

 

 

وسبق أن اعلنت كل من السعودية والبحرين والامارات ومصر وغيرها من الدول مقاطعتها لـ قطر بعد تصريحات منسوبة لأمير قطر تم نشرها على موقع قناة الأنباء القطرية ينتقد فيها سياسية السعودية ودل الخليج تجاه ايران ، ويطالب بالتفارب مع اسرائيل .

ورغم قيام قطر لاحقاً بنفي التصريحات التي تم نشرها ، والتأكيد على أن موقع وكالة الأنباء تعرض للأختراق ، فقذ قررت تلك الدول سحب بعثاتها الدبلوماسية من قطر ، واغلاق حدودها البرية والبحرية والجوية مع قطر ، مع التأكيد على أن الموضوع لا يقف فقط عند التصريحات ، بل أن المشكلة الأساسية هي مع سياسة قطر التي تهدد أمن دول الخليج والدول العربية .

 

ولم يصدر حتى اللحظة أي تعليق رسمي من الجانب القطري حول المقترحات التي تم تسليمها الى قطر ، لكن في الوقت ذاته فأن شخصيات مقربة من دائرة صنع القرار في قطر أكدت رفضها للوثيقة التي قالت بأنها تدخل في الشأن الداخلي القطري ، ما ينذر بـ تفاق الأزمة وأمتدادها لفترة زمنية طويلة ! 

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.