بولندا سياسة

بولندا تلغي الواجبات المنزلية لطلاب المدارس الابتدائية

أعلنت وزيرة التعليم، باربرا نوفاتسكا، أنه سيتم إلغاء الواجبات المنزلية الإلزامية في المدارس الابتدائية في بولندا اعتبارًا من نيسان/أبريل، وذلك تنفيذًا لوعد حزبها قبل الانتخابات. على أمل أن يشمل القانون طلاب المدارس الثانوية في المستقبل .

كما كررت نوفاتسكا، التي تولت منصبها الشهر الماضي كجزء من الحكومة الجديدة بقيادة دونالد تاسك، تعهداته السابقة بتقليص المناهج الدراسية والتركيز أكثر على “التفكير النقدي، وليس حفظ كل شيء عن ظهر قلب”، وكذلك تقليل عدد دروس التعليم المسيحي الكاثوليكي وزيادة أجور المعلمين.

ومع ذلك، تعرضت أفكارها لانتقادات من قبل وزيرة التعليم السابقة آنا زاليفسكا، من حزب القانون والعدالة المعارض. وقالت زاليفسكا إن إلغاء الواجبات المنزلية من شأنه أن يقلل من حرية المعلمين في اختيار أساليبهم وسيفشل في إعداد الطلاب لواقع سوق العمل.

تم تضمين التعهد بإلغاء الواجبات المنزلية في المدارس الابتدائية ضمن الوعود الـ 100 التي أعلنها تاسك في ايلول/سبتمبر الماضي قبل الانتخابات ثم تم تضمينه في اتفاقية الائتلاف وقع الائتلاف المدني (KO) مع مجموعتين أخريين في نوفمبر، مما مهد الطريق أمامهم لتشكيل حكومة جديدة.

في مقابلة مع الموقع الإخباري Wirtualna Polska، أكدت نوفاتسكا، من حزب KO، أن الخطط تمضي قدمًا.

وأضافت: “المطلوب هو الابتعاد عن الواجبات المنزلية الإجبارية والمتدرجة، واعتبارًا من بداية أبريل، سيتم وضع مثل هذه اللائحة”، في إشارة إلى المدارس الابتدائية، التي يرتادها الأطفال في بولندا عادة بين سن 7 و 15 عامًا.

كما كرر تاسك تعهده في وقت لاحق، حيث شارك مقطع فيديو يوضح أنه بالنسبة للصفوف من الأول إلى الثالث في المدرسة الابتدائية لن يكون هناك أي واجبات منزلية، وبالنسبة للفئات العمرية الأكبر سنًا، سيتم منحها فقط أولئك الذين يرغبون في القيام بعمل إضافي في المنزل و لن يتم احتساب ذلك ضمن درجاتهم.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم