بولندا سياسة

«حليفًا، وليس خصمًا»…دبلوماسي بولندي يوضح مصير العلاقات البولندية الألمانية

قال نائب وزير الخارجية في مقابلة أجريت معه يوم الاثنين، إن العلاقة بين بولندا وألمانيا تحتاج إلى إصلاح، وإن قضية تعويضات الحرب لا ينبغي تعليقها بل مناقشتها.

وقال ndrzej Szejna لراديو بولندي إن الاتصالات بين وارسو وبرلين بحاجة إلى إعادة البناء بعد “سنوات من العلاقات الباردة”.

وأضاف أن العديد من القضايا المتعلقة بالعلاقات البولندية الألمانية تتطلب العمل ،و تابع Szejna، أن المحادثات في الماضي بين البلدين تم اختصارها إلى “بولندا توبخ ألمانيا”؛ ويرجع ذلك جزئياً إلى المصالح السياسية الداخلية للحزب الحاكم السابق.

تابع “إن الجدال مع شخص تتعامل معه هو أمر غير حكيم… خاصة إذا كان هذا هو الشخص الذي يمكنك العمل معه لحل العديد من المشكلات”.

وأشار Szejna إلى أن بولندا بحاجة إلى “التصرف بشكل استباقي”. ولهذا السبب كانت هناك حاجة إلى اعتبار ألمانيا «حليفًا، وليس خصمًا».

وأضاف أيضًا أنه في رأيه لا ينبغي تعليق أو إغلاق قضية تعويضات الحرب من أجل إعادة بناء العلاقات بين بولندا وألمانيا.

قال أيضاً : “إنني أدرك تمامًا التعقيد القانوني لموضوع التعويضات وكذلك موقف ألمانيا بشأن هذه المسألة، لكنني أعتقد أنه ينبغي مناقشة هذه القضية”.

وفي العام الماضي، أعدت الحكومة البولندية تقريراً شاملاً عن خسائر الحرب، وأرسلت مذكرة دبلوماسية إلى ألمانيا تطلب فيها التعويض عن المستويات الهائلة من الدمار التي تحملتها بولندا على أيدي الألمان أثناء الحرب العالمية الثانية.

وقد حددت الحكومة المطالبة بمبلغ 1.3 تريليون يورو.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم