بولندا سياسة

وزير العدل يبحث مع السفير الأمريكي لدى بولندا عدداً من القضايا المشتركة

ناقش وزير العدل آدم بودنار مع السفير لدى بولندا ماريك بريجنسكي الإجراءات الرامية إلى استعادة سيادة القانون في بولندا، والتعاون في مجال تسليم المجرمين مع الولايات المتحدة ومسألة محاسبة المسؤولين عن الجرائم المرتكبة في أوكرانيا.

التقى وزير العدل بالسفير الأمريكي في بولندا يوم الأربعاء (10 كانون الثاني /يناير) كما حضر اللقاء نائب وزير العدل Krzysztof Śmiszek و نائب السفير الأمريكي دانييل لوتون.

قال بودنار نقلا عن البيان الصحفي لوزارة العدل : “يسعدني أن السفير مارك بريجنسكي لديه تقييم إيجابي لأنشطة الوزارة الرامية إلى استعادة سيادة القانون في بولندا”. مضيفاً “إن العلاقات البولندية الأمريكية الجيدة هي عنصر مهم في السياسة الخارجية لكلا البلدين”.

وبحسب البيان، أكد الجانبان على أهمية التحالف البولندي الأمريكي القوي، خاصة في سياق التهديدات الحالية للعالم الديمقراطي، والتي تشمل، العديد من القضايا منها: “هجوم روسيا على الأراضي الأوكرانية”.

ونقرأ في البيان “أعرب السفير مارك بريجنسكي ونائب رئيس البعثة في السفارة الأمريكية في بولندا، دانييل لاتون، عن تقديرهما للتضامن الذي أبداه النساء والرجال البولنديون تجاه اللاجئين من أوكرانيا”. و “أشار وزير العدل آدم بودنار إلى أنه ” منذ بداية العدوان الروسي، قدمت بولندا الدعم السياسي والعسكري الكامل لأوكرانيا. ويستحق مواطنو جمهورية بولندا إشادة خاصة لأنهم فتحوا قلوبهم وبيوتهم لملايين اللاجئين، وهي لفتة إنسانية جميلة”.

خلال المحادثة، تطرق بودنار وبريجنسكي أيضًا إلى مسألة محاسبة المسؤولين عن الجرائم المرتكبة في أوكرانيا. وكما أكد بودنار فإن وزارة العدل تتعامل مع هذا الأمر بمنتهى الجدية. وأضاف بودنار أن بولندا والولايات المتحدة ستتعاونان بشكل وثيق مع ممثلي سلطات انفاذ القانون الأوكرانية في هذه الأمور.

كما جاء في البيان أن السفير مارك بريجنسكي أثار القضايا المتعلقة باحترام سيادة القانون واستقلال القضاء، والتي تعرضت لانتهاكات خطيرة في السنوات الأخيرة. كما أعرب عن إعجابه بالتعبئة الهائلة للناخبين والقوى الديمقراطية في بولندا.

وقال وزير العدل آدم بودنار: “لقد أظهرت الانتخابات الأخيرة بوضوح أن البولنديين يريدون العودة إلى طريق دولة القانون الديمقراطية”. وأكد أن “إعادة احترام القواعد الأساسية لسيادة القانون تعتبر أولوية لإدارة الوزارة بأكملها”.
وشدد على “ضرورة احترام مبدأ الفصل بين السلطات بشكل صارم”. وأنه “يجب تقييم الحد من استقلال القضاة والمنظمات غير الحكومية على أنه تهديد للنظام الديمقراطي للدولة”.

وبدوره، لفت Krzysztof Śmiszek الانتباه إلى الحاجة إلى الشفافية والانفتاح في سلوك السلطة التنفيذية.قال : “لقد أنشأ البرلمان البولندي عدة لجان خاصة لإجراء تحقيق شامل في الفضائح والانتهاكات التي حدثت في السنوات الأخيرة. إن محاسبة المسؤولين أمر ضروري حتى تعود بولندا إلى طريق سيادة القانون”.

ووفقا لوزارة العدل، فإن المحادثات شملت أيضا التعاون في مجال تسليم المجرمين مع الولايات المتحدة.

جاء في البيان أن وزارتي العدل لكلا البلدين تتعاونا بشكل مستمر على مستوى العمل ومشاورات الخبراء السنوية بشأن تسليم المجرمين وتقديم المساعدة القانونية في المسائل الجنائية. وعُقد آخر اجتماع للخبراء في وارسو في أبريل 2023. وخلال المشاورات، ناقش الطرفان أهم القضايا الحالية المتعلقة بالتنفيذ المتبادل لطلبات تسليم المجرمين والمساعدة القانونية ومراجعة القضايا الحالية.

قيّم وزير العدل بشكل إيجابي التعاون الحالي مع الولايات المتحدة الأمريكية في تنفيذ طلبات تسليم المجرمين. وأعلن أيضًا عن إنشاء برامج سيتمكن بموجبها القضاة والمدعون العامون من بولندا من الاستفادة من معرفة وخبرة نظرائهم في الولايات المتحدة.وذكرت وزارة العدل أن فكرة الوزير بودنار لاقت اهتمام وموافقة السفير بريجنسكي.

و بدوره نشر سفير الولايات المتحدة لدى بولندا تغريدة على منصة x صباح الخميس جاء فيها “لقد أتيحت لي الفرصة لتهنئته (آدم بودنار) على ترشيحه الأخير. تشترك الولايات المتحدة وبولندا في الالتزام بسيادة القانون واستقلال القضاء، الأمر الذي يتطلب التصميم المستمر والتجديد”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم