fbpx

الاحتجاجات ضد إجراءات كورونا في أنحاء بولندا: الكمامة أداة لقمع الحريات !

خرج العشرات يوم السبت في جميع أنحاء بولندا للاحتجاج على القيود التي فرضتها الحكومة فيما يتعلق بانتشار فيروس كورونا .

وتركزت الاحتجاجات في وارسو ، كاتوفيتسه ، ريبنيك ، شونستهوفا، أولشتين ، بوتسك ، كوشالين ، وفي مدينة غدانسك استخدمت الشرطة رذاذ الفلفل لتفريق مظاهرة.

تم وضع بولندا بأكملها ضمن المنطقة الصفراء ، وهذا يعني أنه يجب على الجميع ارتداء الأقنعة في الأماكن العامة في المتاجر والحافلات ، وفي الشوارع أيضاً .

تجمع المتظاهرون في الساحات الرئيسية لكل مدينة وحملوا شعارات “أوقفوا الوباء” ، “انتهت اللعبة” ، “طاعون حزب القانون والعدالة”، “لا مزيد من الارهاب الصحي” و “اخلعوا القناع” و “ألغوا الخطة”، و لم يغط المتظاهرون أفواههم وأنوفهم ولم يحافظوا على المسافة الاجتماعية الموصى بها.

اشارت جوستينا سوشا أحد منظمي الاحتجاج في وارسو “لن نخاف. نحن أحرار “- وقالت “إنه لا يوجد دليل علمي على حدوث وباء”.

وأضاف مشارك في الاحتجاج بأنه إذا تمت الموافقة حالياً على تقييد الحرية ، على سبيل المثال من خلال الأمر بتغطية الفم والأنف ، فإن الحكام سيحرمونهم في المستقبل من حقوق أخرى أكثر أهمية.

وخلال الاحتجاجات قامت الشرطة بفرض غرامات مالية على المشاركين لعدم وجود قناع و رفضهم الامتثال للقانون بضرورة تغطية الأنف والفم والحفاظ على المسافة الاجتماعية الآمنة.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة